الأبعاد الاجتماعية في القرآن الكريم - دكتوراه

التصنيف

المقالات القرآنية المحكمة

التاريخ

04/07/2024

عدد المشاهدات

24

جاءت هذه الدراسة كمحاولة للبحث في موضوع: الأبعاد الاجتماعية في القرآن الكريم - سورة النساء أنموذجا - وفي هذه الدراسة اعتمدت كأساس أول لبدء هذا البحث وهو القرآن الكريم. منبع العلوم كافة، وتحديداً سورة النساء - مجال الدراسة - لاستخراج أهم الأبعاد الاجتماعية التي تضمنتها. يحتوي على السورة والأحكام الشرعية التي تساعد على الفهم الصحيح لمحتوى هذا العمل. إن البحث في مجال القرآن الكريم ليس بالأمر السهل والسهل. إننا أمام كتاب الله وكلماته المطهرة، فلا مجال للخطأ. ولا بد من التحقيق والبحث الجيد والتعامل مع آيات الله بحذر، والاعتماد ثانياً على كتب التفسير، وما يتميز به التفسير الموضوعي، وهو في رأيي الأقرب لمثل هذه الدراسات. اجتماعياً، إذ نجد فيه تلك اللمحة الاجتماعية التي تساعد على فهم أفضل للآيات القرآنية ذات الطبيعة الاجتماعية. ولمعالجة هذا الموضوع قمنا بتقسيم البحث إلى ستة فصول، على النحو التالي: -الفصل الأول: يتضمن تحديد مشكلة الموضوع والتي تتميز بالأبعاد الاجتماعية الموجودة في سورة النساء بشكل عام والفئات الاجتماعية والحالات النفسية السلوكية بشكل خاص. ثم تحدثنا عن أهمية الدراسة مع بيان أهدافها والتي تحددت في: 1- معرفة معنى كلمة "الإنسان والمجتمع" في القرآن الكريم. 2- شرح موضوعات سورة النساء ذات الطبيعة الاجتماعية. 3- استخراج أهم الأبعاد الاجتماعية التي وردت في سورة النساء. 4- ربط الأبعاد الاجتماعية في سورة النساء بالواقع الاجتماعي المعاصر. رابعاً: أسئلة الدراسة: وتتمثل أسئلة الدراسة في السؤال الرئيس: ما الأبعاد الاجتماعية المستنبطة من سورة النساء؟ ثم الأسئلة الفرعية: 1- كيف تتجلى ملامح البعد الإنساني في سورة النساء؟ 2- كيف تنعكس ملامح البعد الأمني والبعد الاقتصادي في سورة النساء؟ 3- كيف تنعكس ملامح البعد العائلي في سورة النساء؟ 4- كيف تنعكس ملامح البعد الأخلاقي والبعد الأخلاقي في سورة النساء؟ واستنتجت الدراسة أهم الأبعاد الاجتماعية في سورة النساء والتي تتعلق بالموضوع. إن تفسير الآيات التي تحتوي على الأبعاد الاجتماعية ليس له معنى كامل أو واضح إلا إذا رجعنا إلى تفسير الآية التي قبلها والتي بعدها. وإذا كان القرآن كلاً لا يتجزأ، فلا يمكن الأخذ ببعضه في الاعتبار. غادر آخرون. وهنا تكمن صعوبة التعامل مع آيات القرآن الكريم. وقد تحمل الآية الواحدة عدة أحكام وأبعاد متعددة، وتجد أنها تتناول موضوعين أو ثلاثة بدلاً من الموضوع. ومعنى الكلمة فيه لا يتوقف على معنى واحد، كما أنه يمتد إلى عدة معانٍ. وهذه هي المعجزة القرآنية التي لا يمل منها إنسان أبدا. ولن ينتهي البحث فيه لأنه أبدي وأبدي، وأحكامه صالحة لكل زمان ومكان. الفصل الثاني: بعنوان الإنسان والمجتمع في القرآن الكريم. يعتبر هذا الجزء مقدمة نظرية لهذا البحث، حيث تمت مناقشة كافة المصطلحات والتفاصيل التي نحتاجها لفهم الموضوع، مثل الإنسان ومكوناته وخصائصه وطبيعته.... أما الفصل الثالث: بعنوان البعد الإنساني، فقد احتوى على أهم نماذج القضايا الاجتماعية التي استخرجت من سورة النساء والتي تزخر بهذا النوع من المواضيع والتي نزلت خصيصا لمعالجتها، تنفض عنها غبار الجهل ، وإعادتهم إلى طبيعتهم السليمة، وفق منهج إلهي ثابت لا يتغير بتغير الزمان والمكان والناس. الفصل الرابع: تناول الأبعاد الأمنية والاقتصادية لما لهما من أهمية كبيرة في حياة الفرد والمجتمع، إذ لا يمكن بأي حال من الأحوال العيش بدون نظام يحمي الوطن والأفراد من الأخطار الداخلية والخارجية أيضاً. باعتبارها توفير نظام اقتصادي يضمن حياة الفرد والجماعة. الفصل الخامس: وفيه تم تحديد الآيات الدالة على البعد الأسري في سورة النساء والتي جاءت من أجل تثبيت بنية الأسرة والمجتمع وضبط سلوك الأفراد ضمن هذا النظام الأساسي الذي هو اللبنة الأولى لبناء الفرد والمجتمع . الفصل السادس: يعرض أبرز أساليب التنشئة الاجتماعية التي توضح البعد الأخلاقي والبعد الأخلاقي من خلال عرض بعض الصور السلوكية المحببة إلى المؤمنين التي تحتويها سورة النساء.   

 

لطفًا النقر هنا لتحميل المقالة وقراءتها من المصدر الأصلي
المنهج التربوي في القرآن الكريم والسنة النبوية - الفروق الفردية أنموذجا الحوار في القرآن الكريم وأبعاده الحجاجية