العبوديات المعاصرة وموقف القرآن الكريم منها

التصنيف

المقالات القرآنية المحكمة

التاريخ

28/06/2024

عدد المشاهدات

23

 يهدف هذا البحث إلى توضيح مفهوم العبوديات المعاصرة، وبيان أنواعها وخطرها على الفرد والمجتمع ودور القرآن الكريم في مواجهة هذه العبوديات وتجفيف منابعها والتحذير من مخاطرها، وكيفية مواجهتها وذلك من خلال مقدمة اشتملت على الأهداف والأسباب والأهمية وتوضيح مشكلة البحث علاوة على الدراسات السابقة التي لها علاقة بهذا البحث، وقد اعتمد البحث على المنهج الوصفي التَّحليلي علاوة على المنهج الاستقرائي، وتوضيح الجديد الذي يقدمه البحث في هذا الموضوع، وبيان هيكلية البحث والتي تتكون من مبحثين: المبحث الأول يتناول تعريف العبوديات المعاصرة وأنواعها، وتحتوي على مطلبين: المطلب الأول: تعريف العبودية المعاصرة، والمطلب الثاني: أنواع العبوديات المعاصرة، أما المبحث الثاني فيتناول: موقف القرآن الكريم من العبوديات المعاصرة، ويحتوي على ثلاثة مطالب: المطلب الأول: موقف القرآن من العبوديات الفكرية، والمطلب الثاني: موقف القرآن من عبوديات الهوى، والمطلب الثالث: موقف القرآن الكريم من العبوديات القسرية، وقد خلص البحث إلى عدة نتائج منها:

إن العبودية المعاصرة تعني: استعباد الإنسان من ناحية فكره، أو هواه، أو من خلال فرض العبودية عليه قسراً لإخضاعه، واستغلال قواه العقلية والجسمانية.
تصنف العبوديات المعاصرة إلى ثلاثة أنواع من العبوديات: عبودية فكرية، وعبودية الهوى، والعبودية القسرية. وذلك بناءً على نقاط ضعف الإنسان، التي متى لم يتداركها؛ استعبد وذل بأغلالها.
للعبوديات المعاصرة آثار كارثية ومدمرة على حياة وسلوكيات الأفراد والجماعات والدول، فهي انتكاسه للفطرة الإنسانية، وصارفة لها عن عبودية الله U المستحق للعبادة وحده.
موقف القرآن الكريم من العبوديات المعاصرة واضح وجلي في رفضها، وتحرير العباد منها، لأن من مقاصد القرآن الرئيسة تعبيد الناس فكراً وروحاً وسلوكاً لله وحده دون سواه.
 ثم ختم الباحث بتوصيات للدعاة والمصلحين بضرورة تبصير النَّاس بخطر الانقياد لهذه العبوديَّات، وحث الحكام والشعوب بنشر الخير والعدل والتصدي لقوى الشَّرّ الَّتي تحشد كل إمكانيتها الإعلامية والتُّكنولوجية في التَّلاعب بالألفاظ والمفاهيم، لتفرز أشكالًا مقنَّعة من العبوديَّات المعاصرة.  

 

لطفًا النقر هنا لتحميل المقالة وقراءتها من المصدر الأصلي
العلاقات العامة في القرآن الكريم استراتيجيات التعلم الذاتي من قصة موسى والخضر عليهما السلام في سورة الكهف