دور القصص القرآني وأثره في استنباط إستراتيجيات التعلم المعاصرة في دولة الإمارات

التصنيف

المقالات القرآنية المحكمة

التاريخ

24/06/2024

عدد المشاهدات

30

قُسم هذا البحث إلى ثلاثة مباحث، يسبقهما تمهيد، ويشتمل التمهيد على الآتي: تعريف إستراتيجيات التَّعلم، وأهميتها، وتعريف القصص القرآني، وأثره في تهذيب السلوك وتحقيق الأهداف التربوية. وأما المبحثان؛ فالأول: القيم التربوية المستنبطة من القصص القرآني مقارنة بالمنظور التربوي. والمبحث الثاني: إستراتيجيات التعلُّم المستنبطة من القصص القرآني مقارنة بالمنظور التربوي، والمبحث الثالث: إستراتيجيات تربوية مقترحة لتهذيب السلوك من خلال القصص القرآني.  
وقد توصل الباحث إلى بعض النتائج، وأوصى ببعض التوصيات؛ من جملة هذه النتائج: القرآن الكريم أول الكتب التي تحدثت عن أساليب وإستراتيجيات التربية والتعليم. وردت الإستراتيجيات والأساليب التربوية في القرآن الكريم لتوضيح الحقيقة وتقريبها من ذهن الإنسان. الهدف الأول والأساسي للإستراتيجيات التربوية المستنبطة من القصص القرآني هو تهذيب سلوك الفرد وتهذيب أخلاقه. ركزت الإستراتيجيات التربوية المستنبطة من القصص القرآني على تنمية شخصية الفرد وتحقيق التعاون والتواصل مع الآخرين. معظم الإستراتيجيات التربوية في القصص القرآني تخاطب إحساس الإنسان ووجدانه وتثير تفكيره وتأمله.
وأمّا التوصيات، فمنها: على المؤسسات التعليمية العمل على توفير المنهاج والمواد التدريبية للمربين، لتعريفهم بطرق وإستراتيجيات التدريس المستنبطة من القرآن الكريم ومساعدتهم في تطبيقها داخل الفصل الدراسي. تشجيع وزارة التربية للمعلمين والمتعلمين للرجوع إلى كتاب الله -عزَّ وجلَّ-، للاستفادة من الطرق والإستراتيجيات الموجودة في آياته. إقامة دورات علمية تدريبية للمعلمين وللمشرفين التربويين والتركيز على الإعجاز التربوي في القصص القرآني. وضع الخطط والتصورات المستقبلية، والتركيز على الإستراتيجات التربوية المستنبطة من القصص القرآني. استمرار البحوث والدراسات للقصص القرآني، لكونه فيض لا ينضب. السعي بجد وعزيمة من أجل غرس القيم الإسلامية لدى جيل الشباب من خلال المؤسسات التعليمية. العمل من أجل التخلص من القيم والمفاهيم الخاطئة لدى المربي الذي يعد أحد أهم أعمدة العملية التربوية، وذلك في موطن الدراسة؛ -دولة الإمارات العربية- الشقيقة، كدولة آسيوية تشترك في الكثير من القواسم مع القطر المصري الأفريقي من حيث اللغة، والدين، والأسلوب التربوي الحديث في العملية التعليمية حيث أحرزت دولة الإمارات العربية المتحدة تطورًا ملحوظًا في مجال التعليم على مر السنوات الماضية.
كما تعتبر الحكومة الإماراتية التعليم من أولوياتها الرئيسية، وتعمل جاهدة لتعزيز جودة التعليم وتطوير البنية التحتية التعليمية في البلاد. إليك بعض مظاهر تطور التعليم في دولة الإمارات.  

 

لطفًا النقر هنا لتحميل المقالة وقراءتها من المصدر الأصلي
مقومات النهضة الإدارية في القرآن الكريم وتطبيقاتها التربوية على الهيكل الإداري والتنظيمي للتعليم العالي العلاقات العامة في القرآن الكريم