المؤسسات الثقافية التي أسهمت في انطلاق الثقافة بالكويت

التصنيف

مقالات متنوعة

التاريخ

05/07/2024

عدد المشاهدات

19

تعد المؤسسات الثقافية من الركائز الأساسية التي أسهمت في انطلاق الثقافة في الكويت، من خلال جهودها في نشر التعليم والثقافة، ودعم المجتمع، وتأكيد الهوية الثقافية، تمكنت الكويت من بناء قاعدة ثقافية قوية تستمر في النمو والتطور حتى اليوم.

المدرسة المباركية (1911م):

– أول مدرسة نظامية في الكويت.

– أنشئت بجهود يوسف بن عيسى القناعي، والشيخ ناصر المبارك الصباح، وياسين الطبطبائي.

– كانت حجر الأساس للحياة التعليمية في الكويت.

المدرسة الأحمدية (1921م):

– تأسست لاستيعاب عدد الدارسين الجدد.

– ضمت مناهج العلوم الحديثة واللغة الإنجليزية.

– أسست لنشر التعليم المتطور وفتح آفاق جديدة للطلاب.

المكتبة الأهلية (1923م):

– أسسها يوسف بن عيسى القناعي، وعبدالحميد الصانع، وسلطان الكليب.

– افتتحت برعاية الشيخ أحمد الجابر الصباح.

– تطورت إلى مكتبة الكويت الوطنية عام 1994م، وتحوي الآن ملايين الكتب والمجلدات.

النادي الأدبي (1924م):

– أسس بهدف نشر الثقافة والفكر.

– أنشأه الأديب الكويتي خالد سليمان العدساني.

– جذب الأدباء والمثقفين وأحدث حركة أدبية وثقافية في الكويت.

مجلة الكويت (1954م):

– إحدى أولى المجلات الكويتية.

– كانت تحمل رسالة توثيق الأحداث ونقل الأخبار.

– أسهمت في نشر الثقافة والأخبار في الكويت والخليج.

مجلة العربي (1958م):

– صدرت كإعلان جديد لإمكانيات وطموحات الدولة.

– ركزت على نشر المعرفة والثقافة في العالم العربي.

صحيفة الرأي العام (1961م):

– صدرت بعد استقلال الكويت الكامل.

– أدت دوراً مهماً في توثيق الأحداث ونقل الأخبار.

مجلة الاتحاد (1965م):

– أصدرها الاتحاد الوطني لطلبة الكويت.

– اهتمت بشؤون الطلاب ونشرت الوعي الثقافي بينهم.

مجلة أسرتي (1965م):

– اهتمت بشؤون المرأة.

– أسهمت في نشر الثقافة والوعي بين النساء في الكويت.

مجلة المجتمع (1970م):

– اهتمت بأخبار المسلمين في جميع أنحاء العالم.

– أدت دورًا في نشر الثقافة والوعي الإسلامي.

تأثير هذه المؤسسات على الثقافة الكويتية

1- نشر التعليم والتعلم:

– وفرت المدارس الأولى والمكتبات نظامًا تعليميًا متقدمًا.

– ساعدت على زيادة الوعي الثقافي والفكري بين المواطنين.

2- تعزيز الوعي الثقافي والأدبي:

– ساهمت النوادي الأدبية والمجلات في نشر الثقافة والفكر.

– شجعت على تبادل الأفكار والآراء بين الأدباء والمثقفين.

3- تطوير الصحافة والإعلام:

– أدت المجلات والصحف دورًا كبيرًا في توثيق الأحداث ونقل الأخبار.

– أسهمت في نشر المعرفة والثقافة في الكويت والعالم العربي.

– أهمية هذه المؤسسات في الثقافة الكويتية

4- تعزيز الهوية الثقافية:

– ساهمت هذه المؤسسات في تأكيد الهوية الثقافية الكويتية.

– جمعت بين القيم التقليدية والانفتاح على العالم الخارجي.

5- دعم المجتمع والتكافل الاجتماعي:

– قدمت هذه المؤسسات الدعم المادي والمعنوي للثقافة والتعليم.

– شجعت على التكافل الاجتماعي والعمل الخيري.

6- نشر القيم الإنسانية:

– ركزت على نشر القيم الإنسانية والدينية.

– دعمت السلام والتسامح بين المجتمعات. 

المصدر | موقع المجتمع 
أهم 12 نصيحة من كتاب إدارة الأولويات - الأهم أولا الهجرة - الفكرة الدينية والاستنهاض الحضاري للأمة الإسلامية - 1